RSS
قائد الثورة الإسلامية المعظم خلال لقائه قادة ومدراء قوى الأمن الداخلي:
يجب أن لا تقنعوا بأي حد لرفع مستوى الأمن/ قوى الأمن الداخلي يجب أن تكون مقتدرة/ الاقتدار المنشود من قبل الإسلام مرافقاً للعدالة والعطف/ قوى الأمن الداخلي النزيهة والحازمة يمكنها أن تشكل مصدراً لسمعة النظام الإسلامي.
۲۰۱۵/۰۴/۲۶ - ۲۰:۱۸
إعتبر قائد الثورة الإسلامية المعظم سماحة آية الله الخامنئي خلال لقائه صباح اليوم (الأحد) المشاركين في ملتقى "القادة والمدراء ورؤساء الشؤون العقيدية والسياسية لقوى الامن الداخلي"، إعتبر قوى الأمن الداخلي "مظهر السيادة والأمن" للجمهورية الاسلامية، مؤكداً أن توفير الأمن الفردي والإجتماعي والأخلاقي والمعنوي والنفسي في المجتمع يعتبر من أهم مسؤوليات قوى الأمن الداخلي وقال: إن الضرورة لإرساء الأمن هو "إقتدار الشرطة" إلا أن هذا الإقتدار يجب ان يكون مترافقاً مع العدالة والإنصاف والعطف.
واستهل َ قائد الثورة الإسلامية كلمته بتقديم التهاني لنعمة إدراك شهر رجب المبارك، معتبراً هذا الشهر وشهر شعبان المعظم، فرصة ذهبية للتقرّب للقيم الإلهية وبناء الذات ومقدمة لبلوغ شهر رمضان المبارك وأوصى كافة الشعب للإنتفاع أكثر فأكثر من بركات هذه الشهور.


www.leader.ir
قائد الثورة الإسلامية المعظم يبعث برسالة لملتقى تكريم العالِم المخلص المرحوم آية الله الحاج سيّد هاشم نجف آبادي؛



الوحدة الوطنية والانسجام الإسلاميّ
إن العلاج الناجع للعالم الإسلامي اليوم هو علاج «الوحدة»، على المسلمين أن يتّحدوا مع بعضهم.
الرسول الأعظم(ص)
إن شعبنا يفتخر بالتلمّذ في المدرسة النبوية وتحصيل الدروس المحمدية.
فلسطين
إنّ الشعوب الإسلاميّة مكلّفة كواجب دينيّ أن يهبّوا لدعم نهضة الشعب الفلسطينيّ المظلوم.
الحج السياسي العبادي
إنّ للحج، في ذاته، عنصرين أساسيّين: التقرّب إلى الله في الفكر و العمل، و اجتناب الطاغوت بالجسم و الروح.
الثورة الإسلاميّة
لقد وضع انتصار الثورة الإسلاميّة في إيران الحجر الأساس لحاكميّة القيم المعنويّة.